عالم تيتان
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
ايها الزائر يرجى التكرم بالدخول اذا كنت عضو في هذا المنتدى
او التسجيل اذا رغبت بالانضمام الى المنتدى.
و سنتتشرف بتسجيلك.
و شكرا.
ادارة المنتدى.
عالم تيتان

عالم اخر...!
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» كل يوووم نكتة جدييييدة الكم
الأربعاء مارس 21, 2012 11:42 am من طرف hassan$$x$$cool

» ون بيس -493
السبت أبريل 16, 2011 5:40 am من طرف The Ḿask

» ناروتو شيبودن الحلقة 207 | naruto shippuden 207 | وحش بيجو في لقاء وحش بيجو من غير ذيول
السبت أبريل 16, 2011 4:58 am من طرف The Ḿask

»  ناروتو شيبودن الحلقة 206 | naruto shippuden 206 | مشاعر ساكرا | مترجمة من أحمد ش
الجمعة أبريل 08, 2011 5:29 am من طرف The Ḿask

» جميع حلقات Shaman King مترجمة على mediafire
السبت أبريل 02, 2011 6:01 am من طرف زائر

» ناروتو شيبودن الحلقة 205 | naruto shippuden 205 | إعلان الحرب
الجمعة أبريل 01, 2011 2:03 pm من طرف The Ḿask

» كل ما تريد معرفته عن الجهاز Xbox 360..!
الإثنين مارس 28, 2011 5:44 am من طرف the master

»  ناروتو شيبودن الحلقة 204 | naruto shippuden 204 | قوى الكاجي الخمسة | مترجمة من أحمد ش
الإثنين مارس 28, 2011 4:58 am من طرف The Ḿask

» سلمة بن الأكوع
الثلاثاء مارس 22, 2011 5:28 am من طرف زائر

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
đάяķ мoόoη
 
THE K!LLER
 
The Ḿask
 
الملقوف
 
₣ m ® ǻ
 
the master
 
itachi uchiha
 
Ϻ ® Ҝ ї П Ḡ
 
DJ KING
 
bolt
 

شاطر | 
 

 عكرمة بن عمرو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
THE K!LLER

avatar

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 500
نقاط : 1429
تاريخ التسجيل : 20/03/2010

مُساهمةموضوع: عكرمة بن عمرو   الخميس أبريل 08, 2010 11:57 pm

إنه الصحابي الجليل عكرمة بن عمرو بن هشام -رضي الله عنه-، أبوه عمرو بن هشام الذي سماه النبي ( أبا جهل، لشدة عدائه للإسلام والمسلمين، وقد أسلم عكرمة بعد فتح مكة، وكان الرسول ( قد أباح قتله؛ بسبب ما ظهر منه من شدة العداء لله ورسوله (.
فلما فتح الرسول ( مكة، فر هاربًا وترك أهله وماله، واتجه نحو اليمن يفكر في الذهاب إلى الحبشة، إلا أن الله سبحانه كان قد رزقه بزوجة وفية سبقته إلى الإسلام، وهى أم حكيم بنت الحارث بن هشام، وكانت تحب زوجها وتتمنى له الهداية.
ولما رأت ما كان من هروب زوجها، ذهبت إلى الرسول ( تطلب منه العفو والأمان لزوجها، فرق قلب النبي ( لحالها، وأعطاه الأمان، فأسرعت أم حكيم إلى زوجها لتبشره بعفو رسول الله ( عنه، وبعد أن عانت الزوجة المخلصة من سفرها في الصحراء، وصلت إلى ساحل البحر فلحقت بزوجها، وهو في السفينة.
وظلت تنادي عليه حتى سمعها، فقالت: يابن العم، جئتك من عند أوصل الناس، وأبر الناس، وخير الناس، لا تهلك نفسك، فعاد إليها، فقالت له: إني قد استأمنت لك رسول الله (، فقال لها: أنت فعلت ذلك؟ فقالت: نعم أنا كلمته فأمَّنك، فرجع معها إلى مكة حتى لقى رسول الله ( وأعلن إسلامه، فقال له الرسول (: (مرحبًا بالراكب المهاجر) [الترمذي].
وقال النبي ( لأصحابه: (يأتيكم عكرمة بن أبي جهل مؤمنًا مهاجرًا، فلا تسبُّوا أباه، فإن سب الميت يؤذى الحي، ولا يبلغ الميت)
[الواقدي وابن عساكر].
ووقف عكرمة بين يدي الرسول ( نادمًا على ما حدث منه، وقال: يا رسول الله، علمني خير شيء تعلمه حتى أقوله، فقال له النبي (: (شهادة أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمدًا عبده ورسوله)، فقال عكرمة: أنا أشهد بهذا وأشهد بذلك من حضرني، وأسألك يا رسول الله أن تستغفر لي، فاستغفر له رسول الله (، فقال عكرمة: والله لا أدع نفقة كنت أنفقتها في صد عن سبيل الله إلا أنفقت
ضعفها في سبيل الله، ولا قتالاً قاتلته إلا قاتلت ضعفه، وأشهدك يا رسول الله على ذلك.
وهكذا أسلم عكرمة فحسن إسلامه، وشارك مع جيوش المسلمين في كثير من الغزوات، واستعمله الرسول ( على صدقات هوازن في عام وفاته، وواصل عكرمة جهاده مع المسلمين في عهد أبي بكر، واشترك في حروب الردة، وأبلى فيها بلاء حسناً، وسار إلى عمان فحارب المرتدين هناك، وجعله
أبو بكر الصديق -رضي الله عنه- أميرًا عليها، وبقى فيها حتى وفاة أبي بكر.
فلما تولى عمر بن الخطاب الخلافة، واتسعت في عهده الفتوحات الإسلامية، اشترك عكرمة فيها، وظل يجاهد في سبيل الله، حتى جاءت موقعة اليرموك، وكان عكرمة أميرًا على بعض الكراديس (مجموعة من الجنود)، فنادى في المسلمين: من يبايعني على الموت؟
فأسرع إليه ابنه عمرو وعمه الحارث بن هشام وضرار بن الأزور، ومعهم فارس من المسلمين، وانطلقوا نحو جيوش الروم يحصدون رقابهم، وأظهر عكرمة -رضي الله عنه- في هذه المعركة فدائية وشجاعة نادرة حتى جرح وجهه وصدره، وانتصر المسلمون انتصارًا حاسمًا، ولكن جرح عكرمة كان عميقًا فأدى إلى استشهاده، فقد وجدوا فيه بضعة وسبعين جرحًا ما بين طعنة ورمية وضربة.
وقبل أن يستشهد عكرمة ضرب أروع مثل في الإيثار، فقد كان بجواره الحارث بن هشام وسهيل بن عمرو، فدعا الحارث بن هشام بماء ليشربه، فجيء إليه بماء فنظر إليه عكرمة، فقال هشام: ادفعه (أعطه) إلى عكرمة، فلما أخذه عكرمة نظر إليه سهيل، فقال عكرمة: ادفعه إلى سهيل، فلما وصل الماء إلى سهيل كان قد مات، ثم تبعه عكرمة والحارث، واستشهدوا جميعًا وقد آثر كل واحد منهم الآخر بشربة الماء -رضي الله عنهم أجمعين-.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عكرمة بن عمرو
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عالم تيتان :: منتدى الدين و الهداية-
انتقل الى: