عالم تيتان
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
ايها الزائر يرجى التكرم بالدخول اذا كنت عضو في هذا المنتدى
او التسجيل اذا رغبت بالانضمام الى المنتدى.
و سنتتشرف بتسجيلك.
و شكرا.
ادارة المنتدى.
عالم تيتان

عالم اخر...!
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» كل يوووم نكتة جدييييدة الكم
الأربعاء مارس 21, 2012 11:42 am من طرف hassan$$x$$cool

» ون بيس -493
السبت أبريل 16, 2011 5:40 am من طرف The Ḿask

» ناروتو شيبودن الحلقة 207 | naruto shippuden 207 | وحش بيجو في لقاء وحش بيجو من غير ذيول
السبت أبريل 16, 2011 4:58 am من طرف The Ḿask

»  ناروتو شيبودن الحلقة 206 | naruto shippuden 206 | مشاعر ساكرا | مترجمة من أحمد ش
الجمعة أبريل 08, 2011 5:29 am من طرف The Ḿask

» جميع حلقات Shaman King مترجمة على mediafire
السبت أبريل 02, 2011 6:01 am من طرف زائر

» ناروتو شيبودن الحلقة 205 | naruto shippuden 205 | إعلان الحرب
الجمعة أبريل 01, 2011 2:03 pm من طرف The Ḿask

» كل ما تريد معرفته عن الجهاز Xbox 360..!
الإثنين مارس 28, 2011 5:44 am من طرف the master

»  ناروتو شيبودن الحلقة 204 | naruto shippuden 204 | قوى الكاجي الخمسة | مترجمة من أحمد ش
الإثنين مارس 28, 2011 4:58 am من طرف The Ḿask

» سلمة بن الأكوع
الثلاثاء مارس 22, 2011 5:28 am من طرف زائر

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
đάяķ мoόoη
 
THE K!LLER
 
The Ḿask
 
الملقوف
 
₣ m ® ǻ
 
the master
 
itachi uchiha
 
Ϻ ® Ҝ ї П Ḡ
 
DJ KING
 
bolt
 

شاطر | 
 

 خلافة المطيع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
THE K!LLER

avatar

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 500
نقاط : 1429
تاريخ التسجيل : 20/03/2010

مُساهمةموضوع: خلافة المطيع   الخميس أبريل 08, 2010 12:04 pm

(334-363هـ/946- 976م)
وأصبح المطيع هو الخليفة بعد المستكفى، وكان مطيعًا بحق، وإن شئت فقل : كان اسمًا على مُسَمّى، جديرًا باسمه، فلقد كان أداة طيعة في أيدى البويهيين، يأمرونه فيطيع، ويحقق لهم كل ما يريدونه منه، ثم استولى "معز الدولة" على البصرة 336هـ/ 948م، كما استولى ركن الدولة على الرى 335هـ وطبرستان وجرجان 336هـ/ 948م.
وقد بلغ البويهيون قوتهم أيام عضد الدولة بن بويه الذى تولى بعهد من أبيه عماد الدولة الذى توفى سنة 336هـ/ 948م، واتخذ لنفسه لقب "شاهنشاه" (أى ملك الملوك)، لقد كان بنو بويه يكتفون بألقاب التبجيل والتفخيم مثل: "عماد الدولة"، "وركن الدولة"، أما"عضد الدولة"فقد فاق أسلافه قوة وعظمة. لقد تزوج من ابنة الخليفة الطائع، وكان ذا جبروت شديد ونفوذ واسع، واستطاع "عضد الدولة"أن يضم إلى سلطانه مختلف الدويلات الصغيرة المجاورة التى ظهرت على عهده فى فارس والعراق، وفى عام 369هـ عمَّر عضد الدولة بغداد بعد خرابها من توالى الفتن، وأعاد عمارتها وجدد أسواقها، وأجرى الأرزاق على الأئمة والخطباء والمؤذنين.
ورغم بقاء بَلاطه فى شيراز فإنه اهتم ببغداد، ولكنه اتخذ هو وخلفاؤه قصورًا لهم فى العاصمة العباسية القديمة، وغدت هذه القصور تسمى "دار الخلافة".
إظهار المذهب الشيعى:
وكان من الطبيعى أن يتعمد البويهيون-وهم من غلاة الشيعة-إظهار مذهبهم ونشره بما ترتب على ذلك من معاداة لأهل السنة، وتجاوز للحدود والحقوق.
ولقد أثار ذلك أهل السنة، ونشأ عن ذلك حدوث فتن كثيرة، وكثيرًا ما كان الشيعة يثيرون أهل السنة بلعنهم الصحابة -رضوان الله عليهم-، وكتابة هذا على أبواب المساجد، ولم يكن هذا التطاول مقصورً ا على بغداد وحدها، بل تجاوزها إلى كل بلد حَلَّ بها البويهيون، وفى كل بلد تخضع للشيعة، وقد وقعت فتنة بين أهل "أصبهان" و "قم" بسبب سَبِّ أهل "قم" الصحابة -رضوان الله عليهم- مما جعل أهل أصبهان يثورون عليهم، ويقتلون منهم خلقًا كثيرًا، وينهبون أموال التجار؛ مما أثِار غضب ركن الدولة "الحسن البويهي"، فراح يصادر أموال أهل أصبهان، وينتقم لأهل "قم" منهم، وراحت نيران هذه الفتنة تشتعل فى كل مكان، فى الكرخ، وفى بغداد، وفى البصرة، فقُتل فى ذلك خلق كثير.
هؤلاء هم البويهيون، وهذا هو مذهبهم، ومنذ دخلوا بغداد لم نجد لهم موقفًا مشرفًا تجاه الروم، ففى عهدهم لم يحدث أن خرج جيش غاز كما كان يحدث فى عهد مَنْ قبلهم، وشَنَّ الروم غارات كثيرة على الثغور والشواطئ ولكن لا مدافع!! ولقد أدت هذه الغارات إلى تخريب المدن والمساجد وقتل الكثيرين من الرجال والنساء والأطفال؛ بينما كانت الدولة البويهية فى سبات عميق.
وتحرك الفقهاء سنة 362هـ/ 973م، وراحوا يُحرِّضون عز الدولة بختيار بن أحمد بن بويه على غزو الروم، وتحرك الجيش إلى بلاد الروم لمواجهتهم، وقتل منهم عددًا كثيرًا، وبعث برءوسهم إلى بغداد، وقد كان "عز الدولة بختيار" شريرًا فاسدًا، وكثرت فى عهده الفتن والاضطرابات، وإراقة الدماء.
وهنا سكنت أنفس الناس، وكأنما كانت هذه المعركة ذرّا للرماد فى أعين أهل السنة من المسلمين.
انتشار الأوبئة والفتن:
لقد سكتوا على مضض بعدما رأوا بأعينهم نشاط الروم خلال سنوات نفوذ البويهيين ببغداد والعراق يقابل بصمت رهيب، التزم به البويهيون فى هذا الصراع وهم الذين يسيطرون على الدولة ويتحكمون فيها! فى وقت ظهر فيه اللصوص ومارسوا السلب والنهب بصورة علنية، بينما انتشرت الأوبئة، واشتد الغلاء، فى الوقت الذى اهتم فيه البويهيون المنحرفون بالاحتفال بعيد الغدير (غدير خم) الذى يزعمون أن الرسول ( عهد عنده بالخلافة إلى على بن أبى طالب، وهو بدعة منكرة باطلة، وكذلك دفعوا العوام للطم الخدود والنواح والعويل فى العاشر من المحرم حزنًا على استشهاد الحسين بن علىّ وهو ما لا يرضاه الشرع، ولم تلبث الدولة البويهية أن أخذت فى الانهيار بسبب النزاع على السلطة بين الأخوين "بهاء الدولة"، و"شرف الدولة"، وامتد هذا النزاع إلى سائر أفراد الأسرة، مما عجّل بالقضاء على البويهيين، وساعد على ذلك مذهبهم الشيعى الذى بغضهم إلى أهل السنة من أهل بغداد.

***
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
خلافة المطيع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عالم تيتان :: منتدى الدين و الهداية-
انتقل الى: